Abdel-Mouhsin Al-Abbad

Auteur Descriptif de la donnée
Titre: Abdel-Mouhsin Al-Abbad
Brève description: Biographie succinte :
Il est le grand savant, le sheikh , le spécialiste du hadith , le professeur émérite à l’université islamique de Médine et celui qui possède sa chaire dans la grande mosquée du Prophète: ‘Adel-Mouhsin ibn Hamad Al-‘Abbad, Qu’Allah le préserve et le récompense !

Il est né en l’an 1353 de l’hégire au cours du mois de ramadan dans la province de zulfi en Arabie Saoudite. Il a étudié auprès des plus grands savants de son époque. Parmi eux :

- ‘Abd Al-‘Aziz ibn Baz, qu'Allah lui fasse miséricorde!
- Muhammad ibn Ibrahim Ali-Cheikh, qu'Allah lui fasse miséricorde!
- ‘Abd Ar-razzaq ‘Afifi, qu'Allah lui fasse miséricorde! et d'autres.

Il enseigna à l’université islamique de Médine lors de sa création en 1381H et il fut l’un des premiers à y donner un cours.

En 1393, il devint vice-président de l’université et occupa cette fonction pendant six ans. Il commença l’enseignement dans la mosquée du prophète, صلى الله عليه و سلم, en l’an 1406H (plus de trente ans), enseignement qui par la grace d’Allah perdure encore de nos jours.

Parmi ses nombreux actes louables le fait que le Cheikh a passé plus d’un quart de siècle à expliquer les six livres de référence du hadith [que sont sahih Al-Bukhari , sahih Al-Muslim, sunan Abu Dawud, sunan At-Tirmidhi, sunan An-Nasai, sunan ibn Maja ] dans la mosquée du prophète صلى الله عليه و سلم . Certains prétendent que cela n’avait pas été accompli depuis deux siècles.

Cheikh ‘Abd-Rahman ibn Nasir Al-Barrak dit à propos de lui qu’il est l’un des grands savants actuel de la umma et qu’il fournit un immense effort dans la lutte contre l’appel à la débauche et à la mixité .

Son site officiel: http://www.al-abbaad.com/

Source: Toutpourlemusulman.com révisé et ajouté par Islamhouse.
Date de l'ajout: 2006-03-15
Lien direct: http://IslamHouse.com/7671
Description détaillée

- ولادته ونشأته:

ولد الشيخ عبدالمحسن العباد عقب صلاة العشاء من ليلة الثلاثاء من شهر رمضان عام 1353 هـ في بلدة الزلفي، ونشأ وشب فيها، وتعلم مباديء القراءة والكتابة في الكُتاب عند بعض مشايخ الزلفي.

 

- دراسته:

عندما أسست أول مدرسة ابتدائية في الزلفي عام 1368 هـ التحق بها في السنة الثالثة الابتدائية، ونال الشهادة الإبتدائية فيها عام واحدٍ وسبعين وثلاثمائة وألف من الهجرة النبوية.

ثم انتقل إلى الرياض ودخل معهد الرياض العلمي، وكانت السنة التي قدِم العلامة الإمام عبدالعزيز بن باز -رحمه الله- من الخرج إلى الرياض وأول سنة يُدرسُ في هذا المعهد.

وبعد تخرجه التحق بكلية الشريعة بالرياض، وأثناء السنة النهائية في الكلية عُين مدرساً في معهد بريدة العلمي في 13/5/1379هـ، وفي نهاية العام الدراسي عاد إلى الرياض لأداء الامتحان النهائي في الكلية، فأكرمه الله تعالى بأن كان ترتيبه الأول بين زملائه البالغ عددهم ثمانين خريجاً، وكانوا يمثلون الفوج الرابع من خريجي كلية الشريعة بالرياض، كما كان ترتيبه الأول أيضاً في سنوات النقل الثلاث في الكلية، وعند حصوله على الشهادة الثانوية بمعهد الرياض العلمي.

ودرس الشيخ في الجامعة وفي المساجد على يد العلماء الكبار ممن سبق ذكرهم.

 

- مؤلفاته:

للشيخ مؤلفات عديدة منها:

1- عشرون حديثاً من صحيح الإمام البخاري.

2- عشرون حديثا من صحيح الأمام مسلم.

3- من أخلاق الرسول الكريم.

4- عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام.

5- فضلُ أهل البيت وعلوُّ مكانتِهم عند أهل السُّنَّة والجماعة.

6- عقيدة أهل السنة والأثر في المهدي المنتظر.

7- الرد على الرفاعي والبوطي.

8- الانتصار للصحابةِ الأخيار في ردِّ أباطيل حسن المالكي.

9- الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله نموذج من الرعيل الأول.

10- الشيخ عمر بن عبدالرحمن فلاته وكيف عرفته.

11- الإخلاص والإحسان والإلتزام بالشريعة.

12- فَضلُ المدينة وآدابُ سُكنَاها وزيارتِها.

13- شرح عقيدة أبي زيد القيرواني، والمترجم له إن لم يكن أول عالم سلفي يشرحها، فهو من أوائل العلماء السلفيين شرحاً لها، مما يدل على ذلك قول العلامة حماد الأنصاري في حياته:

((لم يشرح عقيدة ابن أبي زيد القيرواني عالم سلفي، إنما شرحها الأشاعرة والشيخ حماد قد توفي في الشهر السادس من عام 1418هـ)).

14- كتاب(( من أقوال المنصفين في الصحابي الخليفة معاوية - رضي الله عنه - وقد اقتصر فيها المترجم له على أقوال المنصفين دون المتعسفين المنحرفين، فلما أطلع على رسائل المدعو - حسن المالكي - ألف (الانتصار) رداً عليه، فدحض أباطيله بالحجة والبرهان، فجزاه الله عن صحابة رسول الله خير الجزاء.

15- رفقا أهل السنة بأهل السنة.

Battre les femmes est interdit en Islam
Go to the Top